ما هو أفضل علاج للأورام الليفية

ما هو أفضل علاج للأورام الليفية

الأورام بشكل عام هي مجال وحقل واسع للدراسة وهو فرع من مجال وعلوم الطب حيث يهتم بدراسة وتشخيص الأورام ودراسة التطور الذي يحدث لها و كيف يقدم العلاج المناسب وفقا للحالة ، وأيضا بتطور علم الطب و اجتهاد الأطباء و العلماء أضحى لكل داء دواء ، حيث أخذه الأطباء كعلم يجمع الخبرات في الاهتمام عموما بالإنسان وما يصيبه من أمراض وإصابات تنهك من بدنه و نفسيته ويحاول إيجاد العلاج كدواء أو جراحة وإجرائه على المريض وأيضا يتناول مجال الطب ظروف تعمل على التشجيع على حدوث المرض وكيفية الوصول الي أفضل علاج للأورام الليفية تفاديها والوقاية منه .

ما هي الأورام الليفية

أفضل علاج للأورام الليفية
أفضل علاج للأورام الليفية

يعد من أمراض الجهاز التناسلي يظهر عند النساء فهو ورم غير سرطاني مكون من نسيج عضلي ليفي ويكون مكانه في الرحم غالبا ما يظهر هذا الورم الليفي خلال أعوام الإنجاب وفي عمر 45 عام تصاب به نسبة لا تقل عن حوالي 70% من الإناث ، ولا ترتبط الأورام الليفية بزيادة مخاطر الإصابة بسرطان الرحم وغالبا لا تتحول إلى سرطان نهائيا .

تكون العديد من الأورام الليفية صغيرة ولا تسبب أى أعراض حيث يكون حجم الأورام الليفية كحجم البذرة التي لا يمكن رؤيتها بالعين المجردة ، وايضا يتراوح حجمها إلى كتل ضخمة يمكن أن تعمل على توسيع وتشويه الرحم ،في الحالات المستعصية يمكن للأورام الليفية الكثيرة توسيع الرحم لدرجة يمكن أن يصل إلى القفص الصدري ليسبب زيادة في الوزن.

تنمو الأورام الليفية في الكثير من أجزاء الرحم المختلفة :

  • في جدار الرحم (intramural)
  • تحت السطح الخارجي للرحم(subserosal)
  • تحت بطانة الرحم ( submucosal fibroid)

أسباب الأورام الليفية

لا يكمن سبب معين للإصابة بالأورام الليفية الرحمية من جهة الأطباء ولكن هناك بعض العوامل التي تشير إلى هذا الورم ومنها ما يلي :

العوامل الوراثية :

تشتمل الكثير من الأورام الليفية على تغيرات في الجينات الوراثية حيث تختلف عن الموجودة تلك في خلايا العضلات الرحمية العادية والطبيعية .

الهرمونات.

تظهر الدراسات أن اثنين من الهرمونات وهما (الإستروجين والبروجسترون) يعملون على تحفيز نمو بطانة الرحم أثناء كل دورة حيض شهرية لتكون مستعدة للحمل حيث يزيدوا من نمو الأورام الليفية.
تتضمن الأورام الليفية على العديد من مستقبلات الهرمونات لتستقبل هرموني الإستروجين والبروجسترون أكثر من الموجودة في خلايا عضلات الرحم العادية إذ تميل الأورام الليفية إلى الانقباض بعد سن اليأس ويعود السبب إلى انخفاض في إنتاج الهرمونات.

وتختلف تباين أشكال وأنماط نمو الأورام الليفية الرحمية فمنها ما ينمو بشكل بطئ ومنها ما ينمو بشكل سريع و أحيانا تبقى بنفس الحجم ، وتتقلص العديد من الأورام الليفية التي كانت موجودة أثناء الحمل و تختفي مع عودة الرحم إلى حجمه الطبيعي.

أعراض الأورام الليفية

ليس من الضروري كل النساء المصابة بأورام ليفية في الرحم يعانون من ظهور وتباين اعراض الاورام الليفية ، ولكن عندما تكون أعراض أورام الرحم الليفية واضحة تجد النساء المصابات صعوبة في التأقلم معها حيث تشمل الألم والنزيف الشديد.

تتعرض حوالي سيدة من كل 3 مصابات إلى أعراض أورام الرحم الليفية مثل:

  • استمرار الدورة الشهرية لفترات طويلة ومؤلمة أو مستمرة كالنزيف.
  • الآم في الحوض بسبب الضغط الذي يسببه الورم.
  • آلام في البطن.
  • آلام أسفل الظهر.
  • كثرة التبول.
  • تضخم في الرحم أسفل البطن.
  • مغص وإمساك.
  • الشعور بالامتلاء في منطقة الحوض أسفل المعدة.

نادرا ما يسبب الورم الليفي ألم حاد إن نما بسرعة أكبر من تغذيته الدموية الخاصة به وبدأ في الضمور، وفي الغالب هناك حالات نادرة يمكن فيها أن تؤثر المضاعفات الناجمة عن الأورام الليفية على الحمل أو يمكن أن تسبب العقم كما تسبب زيادة خطر الولادة القيصرية بأكثر من 6 مرات حيث تقسم الأورام الليفية عموما حسب مكانهم إذ تنمو هذه الأورام الداخلية داخل جدار الرحم العضلي تتضخم الأورام الرحمية داخل تجويف الرحم وتبرز تلك الأورام الرحمية حتى خارج الرحم.

أفضل علاج للأورام الليفية

على الرغم من استمرارية الباحثين في دراسة أسباب ومحاولة تقديم أفضل علاج للأورام الليفية فلم يتوفر لهم سوى بعض من الأدلة العلمية القليلة بشأن كيفية الوقاية منها وتتعدد الخيارات لـ أفضل علاج للأورام الليفية ما بين:

  • الأدوية ولكن لا تناسب معظم الحالات
  • الجراحة بالمنظار وتتم لإزالة واستئصال الرحم
  • الجراحة المفتوحة لاستئصال الأورام الليفية من مكان يشبه فتحة الولادة القيصرية
  • قصد الورم بالأشعة التداخلية و أيضا قد لا تناسب بعض الحالات
  • إزالة واستئصال الرحم ولكن ليس لها داعي في معظم الحالات

يجب مناقشة طرق العلاج المختلفة مع الطبيب لاختيار أفضل علاج للأورام الليفية لتناسب حالتك الصحية حسب:

  • إذا كانت المريضة تعاني من أعراض وجود الأورام الليفية في منطقة الرحم .
  • إذا كان لديها الرغبة في الحمل أم لا.
  • مكان وحجم الأورام الليفية .
  • سن المريضة ومدى قربها من عمر اليأس .

في نهاية

هذا المقال قد لا تكون طرق الوقاية من الأورام الليفية ممكنة إلا أن ما يحتاج إلى العلاج هو نسبة قليلة فقط منها وتشير بعض الأبحاث أيضا إلى احتمال ربط استخدام موانع الحمل بانخفاض خطورة الإصابة بالأورام الليفية ولكن يمكن تقليص مضاعفات الإصابة بالأورام الليفية باتباع خيارات نمط حياة صحية مثل الحفاظ على وزن صحي وتناول كل العناصر المفيدة.

أضف تعليق