ما هي الأشعة التداخلية و دورها في علاج الأورام؟ | شفاء

الأشعة التداخلية و دورها في علاج الأورام

الأشعة التداخلية و دورها في علاج الأورام

الأشعة التداخلية هي من الطرق الحديثة في الطب لعلاج الأورام بدلا من التدخل الجراحي والأشعة التداخلية هي طريقة طبية أفضل وأقل ضررا من العمليات الجراحية وأكثر أمنا

وتتم عن طريق التوجيه بأساليب التصوير الطبي مثل الأشعة السينية أو المقطعية أو الرنين المغناطيسي وأغلب هذه العمليات تتم عن طريق فتحات صغيرة في الجسم يستطيع الطبيب من خلالها أن يستخدم معدات طبية حديثة مثل ( القسطرة الطبية ) يمكن رؤيتها داخل الجسم ويتم توجيهها من خلال استخدام طرق التصوير الأشعة المختلفة حتى تصل إلى مكان المشكلة المرضية وعلاجها بدون اللجوء إلى التدخل الجراحي.

ومن خلال هذه المقالة سنتعرف بالتفصيل عن ما هي الأشعة التداخلية و دورها في علاج الأورام وأهم مميزاتها من خلال مركز شفاء للأشعة التداخلية

ما هي مميزات الأشعة التداخلية؟

الأشعة التداخلية و دورها في علاج الأورام؛ حيث أن الأشعة التداخلية تتميز بكونها أقل ضررا وأكثر أمانا وأفضل من العمليات التي تحتاج إلى تدخل جراحي وأقل من حيث المخاطر والمضاعفات الطبية وأغلب هذه العمليات تتم تحت تأثير المخدر الموضعي مما يتناسب مع كثير من المرضى وبالأخص كبار السن وأيضا من ضمن مميزات الأشعة التداخلية هي:

  • تتم بدون تخدير كلي وغالبا يغادر المريض المستشفى في نفس اليوم او اليوم التالي .
  • أقصر فترة نقاهة حيث يمكن للمريض أن يعود للعمل و إلى حياته الطبيعية في فترة قصيرة .
  • وتتميز الأشعة التداخلية أن لا يوجد أي أثر أو مضاعفات على عكس العمليات الجراحية وأيضا تستغرق وقتا قصيرا حيث يتم عمل الأجراء في مدة ساعة واحدة وأقل ويتم الإجراء في جلسة واحدة .

الأشعة التداخلية و دورها في علاج الأورام

الأشعة التداخلية و دورها في علاج الأورام؛ سوف نتناول من خلال السطور التالية عن الأشعة التداخلية و دورها في علاج الأورام ومن أشهر هذه الأمراض التي تتدخل من خلال تقنية الأشعة التداخلية في علاجها هي ما يلي:

  1. علاج دوالي الخصية بالقسطرة العلاجية
  2. علاج دوالي الساقين بالليزر
  3. أورام الكبد ( التردد الحراري – الميكروويف – القسطرة العلاجية بأنواعها )
  4. علاج أورام الرحم الليفية بالقسطرة العلاجية
  5. تركيب قساطر بذل الكلي من خلال الجلد
  6. تركيب دعامات الحالب من خلال الجلد
  7. علاج انسداد القنوات المرارية وتركيب الدعامات
  8. تركيب القسطرة الوريدية الحقن الكيماوي ( بورت كاس )
  9. أخذ وبذل التجمعات من كل أجزاء الجسم
  10. علاج اورام الثدي
  11. علاج تضخم الدوالي

ما هي استخدامات الأشعة التداخلية؟

علاج اورام الكبد بالأشعة التداخلية

الأشعة التداخلية و دورها في علاج الأورام فهي من أحدث الوسائل التي تستخدم في علاج أورام الكبد حسب درجة الورم ونوعه بالكبد ومنها:

  1. -التردد الحراري لكي البؤرة السرطانية.
  2. -القسطرة التداخلية للشريان الكبدي المغذي للورم مع حقن الحبيبات المشعة.
  3. -استخدام الحقن الموضعي بواسطة الكحول النقي .
  4. – القسطرة التداخلية للشريان الكبدي مع الحقن الكيماوي وسد الشريان المغذي للورم .
  5. – استخدام الميكروويف لكي البؤرة السرطانية .
  6. – ويتم تحديد طريقة العلاج المناسبة على حسب نوع الحالة وطبيعة الورم الذي يحددها الطبيب .

الأشعة التداخلية لعلاج أورام الثدي

الأشعة التداخلية و دورها في علاج الأورام حيث يستخدم العلاج الإشعاعي لعلاج أورام الثدي في كل المراحل تقريبا حيث تدخل الأشعة التداخلية للاورام في التخلص من أورام الثدي الحميدة والخبيثة كلاهما وذلك عن طريق:

  1. – سحب عينات الأورام والأكياس .
  2. – تركيب السلك الاسترشادي قبل الجراحة .
  3. – تركيب علامة معدنية قبل العلاج الكيماوي .
  4. – إزالة الأورام الليفية وذلك من خلال استئصال الورم الحميد من الثدي من خلال إدخال ادخال ابره تحت توجيه الموجات الصوتية في اتجاه الورم الليفي داخل الثدي ثم يتم تشغيل الجهاز الذي يعمل على تفتيت الورم وشفطها داخل الجهاز بعد ذلك يقوم الطبيب المختص بإخراج إبرة ووضع شاش وبلاستر لتغطية الجرد الصغير مع الضغط عليه لبضع دقائق بكمادات الثلج

ما هي نسبة نجاح علاج سرطان الثدي بالأشعة التداخلية ؟

الأشعة التداخلية و دورها في علاج الأورام حيث حقق العلاج بالأشعة التداخلية طفرة هائلة في عالم الطب الحديث وتدخلات الأورام والتخلص منها دون اللجوء إلى التدخل الجراحي وأصبح يشكل نسبة كبيرة من النجاح قد تصل إلى أكثر من 80% مما يترتب على هذه النسبة الحد من المضاعفات الناتجة من العلاج الكيماوي المزمن.

علاج الدوالي بالأشعة التداخلية

الأشعة التداخلية و دورها في علاج الأورام حيث تعتبر الاشعة التداخلية من أفضل الطرق لعلاج الدوالي بالساقين في وقتنا الحالي حيث تتم عن طريق إدخال قسطرة رفيعة داخل الوريد المصاب الذي توجد به ترسبات دموية وبتوجيه من الموجات الصوتية وفي نهاية هذه القسطرة سوف يتم استخدام جهاز دقيق يبعث من خلاله موجات تردد حراري مما يؤدي إلي كي الوريد المصاب وإغلاقه تماما وعلاج دوالي الساقين ويتم هذا الأجراء تحت تأثير مخدر موضعي .

ويقوم فريق طب الأعصاب بإدخال بالون صغير عن طريق أنبوب رفيع وطويل (القسطرة) من خلال فترة قصيرة في منطقة الاربية ( جانب منطقة العانة ) ويتم نفخ البالون عدة مرات في مكان الضيق أو الانسداد بتوسيع الشريان الذي يحدث نتيجة ترسب الدهون على الأوعية الدموية على جدرانها الداخلية؛ وأثبت العلاج بالأشعة التداخلية نسبة نجاح كبير في علاج الدوالي.

علاج تضخم الطحال بالأشعة التداخلية

الأشعة التداخلية و دورها في علاج الأورام؛ حيث أن الأشعة التداخلية من التقنيات ذات التدخل الجراحي الطفيف لعلاج حالات اعراض تضخم الطحال وهي العلاج بالأشعة التداخلية حيث تتم العملية تحت تأثير المخدر الموضعي ويكون المريض فيها بكامل وعيه ويتم عمل شق جراحي لا يتعدى الـ 2 ملم ويقوم الطبيب بإدخال قسطرة رفيعة تتبع مجرى الدم حتى شريان الطحال ويتم حقن حبيبات صغيرة تعمل على سد جزئي لشرايين الطحال مما يؤدي إلي الإقلال من عملية تكسير الدم والتحسين من حالة المريض كما يمكن عودة المريض لمنزله في نفس اليوم من إجراء القسطرة ويمكن أن يمارس حياته الطبيعية بشكل سليم ويتناول الأدوية ومضادات الحيوية لمدة أسبوع وذلك دون أن يتعرض إلى أي عمليات جراحية .

مميزات تضخم الطحال بالأشعة التداخلية

  1. -تقوم الأشعة التداخلية بالحفاظ على وظيفة الطحال المناعية إذا استمر الجزء المتبقي من الطحال في القيام بوظيفته المناعية .
  2. – حيث يتم الحقن تحت تأثير الأشعة التداخلية بواسطة المخدر الموضعي وفي خلال فترة قصيرة من الوقت ( حوالي نصف ساعة ) دون اللجوء إلى التخدير الكلي .
  3. – وايضا يمكن للمريض أن يغادر المستشفى في نفس يوم القسطرة وان يعود الى حياته الطبيعية دون أي مضاعفات وذلك على عكس ما يحدث في العمليات الجراحية .
  4. – وتعمل على أرتفاع عدد الصفائح الدموية وخلايا الدم البيضاء والتحسين من وظائف الكبد والعمل على منع نزيف الدوالي الناشئة عن ارتفاع ضغط الوريد البابي .
  5. – تعتبر الأشعة التداخلية من أفضل الطرق الوسائل العلاجية الفعالة في حالات فرط الطحالية حيث تقوم بتحسين صورة الدم خاصة الصفائح الدموية .
  6. – تتم القسطرة عن طريق فتحة قصيرة جدا بالفخد حوالي 2 ملم دون وجود جرح في البطن أو على سطح الجلد .
  7. – ثم يتم تناول الأدوية والمضادات الحيوية لمدة اسبوع وبعد ذلك يمكن العودة للحياة الطبيعية .

النهاية

وفي نهاية هذه المقالة نود ان نكون قد أوضحنا اهمية الأشعة التداخلية و دورها في علاج الأورام التي تساهم في الكثير من العلاج من الأورام وأنها تكون أكثر أمانا وأقل ضرر على حياة المريض .

أضف تعليق